آلام أسفل الظهر

 ألم أسفل الظهر (Lombalgie) عموما هو خليط من أعراض الاضطرابات العضلية الهيكلية أو من الاضطرابات الفقرات القطنية (فقرات أسفل الظهر). تكون اكلينيكيا إما حادة، أو مزمنة. أعراضها عادة آلام أسفل الظهر تظهر تطورا كبيرا في غضون شهرين أو ثلاثة أشهر من بدايتها.

في عدد كبير من الأفراد، فإن آلام أسفل الظهر تميل إلى التكرر مع تفاوت نوعيتها. وفي نسبة صغيرة من الذين يعانون منها تصبح مزمنة. وتبين الدراسات أن آلام الظهر تؤثر على معظم البالغين في مرحلة ما في حياتهم.

تكون اكلينيكيا إما حادة، أو مزمنة

قد تنجم آلام أسفل الظهر عن إصابة حادة في أسفل الظهر نتيجة حادث ما، مثل حادث سيارة أو سقوط يحدث فجأة وضحاياه عادة ما تكون قادرة على تحديد متى حدث ذلك بالضبط. في الحالات الحادة، من المرجح أن تكون الإصابة في الأنسجة اللينة مثل الأقراص بين فقرات، العضلات، وأربطة الأوتار.

آلام أسفل الظهر عموما هي خليط من أعراض الاضطرابات العضلية الهيكلية أو من الاضطرابات الفقرات القطنية (فقرات أسفل الظهر).

خلال الحمل 50-70% من النساء الحوامل يعانون من آلام في أسفل الظهر. عند تقدّم فترة الحمل، بسبب زيادة وزن الجنين. كما أن ارتفاع الهورمونات خلال الحمل يرقّق الأربطة في منطقة الحوض ويرخّي المفاصل. هذا التغيير قد يؤثر على الدعم الذي يعتمد عليه الظهر.

 الأسباب

الأسباب المباشرة يمكن أن تشمل هشاشة العظام، روماتيزم ،التهاب المفاصل، أرثرتس، وتآكل للأقراص بين فقرات، أو فتق في قرص العمود الفقري (انزلاق غضروفي)، انكسار الفقري (مثل ترقق العظام)، أو نادرا التهاب أو ورم (بما في ذلك السرطان). وقد يكون السبب أيضا نفسي أو عاطفي أو إلى أسباب أخرى غير العوامل التشريحية.

أسباب المحتملة من آلام أسفل الظهر عديدة منها : 

ميكانيكية

  • هشاشة العظام (Ostéoporose)
  • فرط التعظم (L'hyperostose)
  • حداب شيرمان (Cyphose de Scheuermann)
  • فتق القرص الفقري.
  • الفرق بين طول الساق.

التهابات

  • التهاب المفاصل الرثيانية (Polyarthrite rhumatoïde)
  • الورم.

التمثيل الغذائي

  • الكسور
  • لين العظام
  • التهاب العضلات (myosite)

العلاج المقترح ؟

 حدود الإستشارة

 استشارة الطبيب ضرورية في حالة وجود علامات مرتبطة بالحمى ، وفقدان الوزن ، وصعوبة التبول ، والغثيان ، والتقيؤ ، .... في حالة الآم الالتهابية الموقضة بالليل، في حالة سوابق سرطانية أو إن لم يكن هناك تحسن خلال 48 ساعة بعد تناول أقراص مهدئة لألم.

العلاجات الفموية الأساسية

 الأسبرين ومضادات الالتهابات : في غياب موانع الاستعمال (الحساسية ، الربو ، الحمل ،  قرحة المعدة ، مضادات التخثر ، العلاج المضاد للالتهابات ....) ، يمكن التوصية بالإسبرين (آسبيجيك 1000mg ، أسكال 1000mg،  ليساسبان 1000mg) بسبب تأثيره السريع المضاد للالتهابات والمسكن. وللإيبوبروفين (بروفين 400mg ، نورودول 400mg،  نودول-فين 400mg، ...) أيضًا تأثير مسكن ومضاد للالتهابات بجرعة 400 ملغ 3 مرات يوميًا.

 المسكنات الأخرى ومخففات العضلات : قد يوصى باستخدام الباراسيتامول (دوليبرين ، أندول ، سيتاميل ، إفيرالجان .....) في النساء الحوامل. خارج الحمل ، يمكن دمجه مع الكودايين لزيادة التأثير المسكن (نيوكديون ، ....). لا ينصح باستعمال الكودايين في حالة الفشل التنفسي ، وقد يسبب النعاس والإمساك. إن  تيوكلشيكوزيد (كولتراكس، كولتراميل، ...) هو مرخٍ للعضلات يمكن دمجه مع مسكن. لا يستخدم عند النساء الحوامل.